History of Oud

لمحة عن العود

في هذه المنطقة، لا شكّ في أنّنا خبراء في مجال العطور! فسواء وضعنا عطر العود الكلاسيكيّ الخاصّ بنا أم جرّبنا عطراً جديداً من توقيع واحدة من ماركاتنا المفضّلة أم اخترنا التعطّر بالاثنين معاً، لا نخرج من المنزل أبداً من دون الرائحة التي تميّزنا!

تفتخر وجوه بأصولها كما أنّها تحبّ الروائح الشرقيّة، لكنّها تستمتع أيضاً بسحر الماركات العالميّة! لذلك، يسعدنا إبلاغكم بأنّ العود أصبح اليوم من أبرز الصيحات في عالم العطور مع ازدياد الماركات العالميّة التي تستخدم هذه الرائحة المميّزة في عطورها. فقامت ماركات من مثل Tom Ford وChopard وGucci وVersace بالغوص في عالم العود لكي تطوّر عطوراً جديدة تناسب ذوق هذه المنطقة.

 

History of Oud

لمحة تاريخيّة

يُستخرَج العود من شجرة العود الاستوائيّة التي يُعتقَد أنّها نشأت في منطقة آسام الهنديّة. وينتج خشب هذه الشجرة مادّة صمغيّة ثمينة لونها داكن ورائحتها عطرة تُعرَف عادة بزيت العود. ومنذ اكتشافه، حظي العود بتقدير كبير من معظم صانعي العطور في منطقتنا لأنّه يتمتّع برائحة قويّة وخشبيّة وعطريّة مميّزة. وأصبح العود من أساسيّات طقوس الجمال المعتمدة في ثقافاتنا التي نتناقلها من جيل إلى جيل.

بعض عطور العود المفضلة لدينا

History of Oud

لمحة عن عطر Rose Malaki من Chopard

ويأتي عطر Rose Malaki الجديد الذي ابتكرته خبيرة العطور Amandine Clerc-Marie كإضافة جديدة إلى مجموعة Malaki من Chopard المستوحاة من الشرق. والجدير بالذكر أنّ مجموعة Malaki التي تأخذ اسمها من الكلمة العربيّة "ملكيّ" هي المجموعة الأولى من نوعها من ابتكار ماركة فاخرة. وإذ يجمع بين خصائص عائلتي العطور الشرقيّة والجلديّة، يوفّر عطر Rose Malaki تركيبة شرقيّة غنيّة بالتوابل تؤدّي فيها رائحة الورد الدور الرئيس. ويتفتّح في قلب العطر الورد الجوريّ الذي يرمز إلى الرومانتيكية، فتفوح منه نفحات ناعمة من البتلات المتبّلة بالزعفران. أمّا قاعدة العطر، فتنضح برائحة خشب الأرز العميقة والأنيقة. وتنتج عن اتّحاد هذه المكوّنات رائحة عود مألوفة تشعّ رومانسيّة..

تابعونا على @wojoohbeauty، وشاركونا حبّكم للجمال!